العصر الذهبي لعباد الشمس

تحت هذه الأرض يوجد عباد الشمس ... ببركته؛ يسعد كل من يتعامل مع التربة وكل شخص آخر بمظهره في الحقل الزراعي. ناصع الجبين ووجه دائماً ينظر إلى الشمس، لا يحني رأسه أبداً، لكن عندما يدير رأسه للتربة يصبح في حالة تجعله مفيداً للجميع أكثر من أي وقت آخر. وصل إلى حالة النضوج، وأصبح جاهزاً لتقديم ما أخذه من التربة والشمس لخدمة الإنسان. حتى أن جذوعه تعتبر بمثابة الذهب بالنسبة للقروي، فهو مصدر للدفيء لوجبات الحساء المطهية. أما بذوره فهي أكثر من ذلك بكثير... أكثر من أي وقت مضى ع ابالي!

أما الآن، فهو يعيد إكساب عباد شمس أبالي القيمة التي يستحقها. يتم تنفيذ جميع المراحل اعتباراً من مرحلة البذرة وحتى تعبئتها في القوارير بجودة عالية في مصنعها المجهز بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا. تم تأسيس جميع مرافق المصنع برأسمال محلي 100% لإنتاج زيت عباد الشمس الأفضل والأكثر صحة ولذة. يتم تعبئة زيت عباد الشمس الذي يتم إنتاجه في هذا المصنع الذي يعتبر فخراً لبلادنا، في القوارير دون ملامسته للأيدي. بفضل هذه التقنيات المتقدمة، يتم الحفاظ على وفرة فيتامينات A، D، E و K الموجودة ضمن محتوى عباد الشمس. بلونه المشابه للون الشمس والصحة واللذة التي يضفيها إلى كل وجبة طعام يدخلها؛ يبدأ العصر الذهبي لعباد الشمس مع زيت عباد الشمس أبالي.

Designed by San Design Company / Coded by MaviPiksel
x